دخول الأعضاء
 

 اسم المستخدم
(البريد الإلكتروني):
 
 كلمة المرور:
 
 

أو باستخدام
 رقم الجوال:
 
 مثال: 9651111111
 رمز التفعيل:
 

 
 هل نسيت كلمة المرور؟  تسجيل عضو جديد
 
رقم الفتوى
 


 
البحث
 


بحـث تفصيـلـي
 
فتاوى مختارة
 
زكاة المدين
تقسيم تركة
الطلاق المعلق
إمامة المرأة في الصلاة
مضاعفة الأجر والوزر في مكة
الاستنجاء بالمناديل الورقية
الكذب لدفع مفسدة
إرضاع الكبير
تعقيب على فتوى رقم 10919
الربح في المضاربة
 
جديد الفتاوى
 
الخلاف بين الزوجين
الزواج قبل تثبيت الطلاق
مرافقة زوج الأخت في السوق
العدل بين الزوجتين حال النشوز
الوسوسة في قراءة الفاتحة
 
أكثر الفتاوى اطلاعاً
 
كيفية جمع وقصر الصلاة في السفر
المداعبة بين الزوجين في نهار رمضان
الاغتسال بعد مشاهدة المحرمات
معاشرة الزوج لزوجته بين الفخذين أثناء الحيض
الغسل بعد العادة السرية
 
 
عدد القراء: 4245 إرسال لصديق طباعة

مسار الفهرس:
فهرس الفتاوى » أحكام المعاملات » الهبة * توزيع المال على الأولاد في الحياة

رقم الفتوى
60259
المفتي
أ.د. أحمد الحجي الكردي
أ. د. أحمد الحجي الكردي
خبير في الموسوعة الفقهية، وعضو هيئة الإفتاء في دولة الكويت

تاريخ النشر
2012-12-04
عنوان الفتوى
توزيع المال على الأولاد في الحياة
السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا رجل في الخمسين من عمري ومريض بمرض السرطان، عندي زوجتان وأربعة أولاد، الأول 24 سنة، الثاني 22 سنة، الثالث 18 سنة، الرابع 15 سنة، وأربع بنات:
الأولى والثانية 19 سنة (ليسوا بتوأم)، الثالثة 14 سنة، الرابعة 7 سنوات، وأمي ما زالت على قيد الحياة وبصحة جيدة.
خوفا من الموت وضياع أولادي (ونظرا لعدم ثقتي بإخواني وأخواتي على أن يضغطوا على والدتي بالمطالبة بحقها في الميراث) مع العلم أنني أخبرتهم بما سأفعله وهم راضون عن ذلك بقولهم: المال مالك وافعل به ما تشاء؛ فقد ساعدت كل واحد فيهم بملغ مالي وأعطيت أمي بيتا وخصصت لها مصروفا شهريا إلى أن تتوفى.
أعطيت كلا من زوجاتي بيتا.
وبالنسبة لباقي أولادي وبناتي ملّكت كل واحد بيتا وأردت أن أملكهم باقي ثروتي حسب قانون الميراث: الولد ضعف البنت. هل يجوز فعلي هذا؟
أيجب علي تمليكهم كل ثروتي حسب قانون الميراث أو يجب تمليك الولد والبنت بنفس القسمة؟
الفتوى
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وأصحابه أجمعين، والتابعين، ومن تبع هداهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد:

فللإنسان العاقل البالغ الرشيد الصحيح أن يهب ماله لمن شاء، فإذا وهبه له وسلمه إليه نفذت الهبة، ولكن يكره للمسلم أن يهب ماله كله لبعض أولاده بقصد حرمان الآخرين من غير مبرر، وله المساواة بينهم في الهبة، ذكورهم وإناثهم سواء، وله إعطاء الذكر مثل حظ الأنثيين، وله تفضيل البعض على البعض دون الحرمان إذا كان للتفضيل سبب، مثل فقر البعض أو كثرة عياله أو كثره بره أو تقواه.
والله تعالى أعلم.

فتاوى تحت نفس القسم
اقتسام الورثة بيت الأب
إبراء الورثة المدين من الدين
قسمة بيت الأب
تبرع الورثة لأحدهم بالشقة
قبول الموظف للهدية
 
 
 
 
الصفحة الرئيسية
التســـجـيـل
تفعيـل الحسـاب
إضـافة ســؤال
جديـد الموقــع
المكتبة الإلكترونية
أكثر الفتاوى اطلاعاً
جـديـد الفتـاوى
تواصـل معنــا